هل سيعود طابور أنبوبة البوتاجاز مع الشتاء؟.. أرقام وحقائق

عبدالرحمن شلبي

هل سيعود طابور أنبوبة البوتاجاز مع الشتاء؟.. أرقام وحقائق

عبد الرحمن شلبي
07:13 م الخميس 16 سبتمبر 2021

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

لعل الاقتصاديين الآن يتابعون جيدا ما يحدث في صناعة الغاز عالميا، مع حالة تعجب من حالة مصر ..! لدي نفس الاندهش بل أكثر .. فكيف تحول المشهد في 6 سنوات من طوابير أمام سيارات ومستودعات الغاز إلى الفائض بل والتصدير .. بعد الصراعات والخناقات للحصول على أنبوبة كيف وصل لك الغاز في منزلك .. دون عناء طابور الأنبوبة ..

لماذا المقدمة السابقة .. في الحقيقة الأمانة العامة لمنظمة الأوبك قبل ساعات أصدرت تقريرها الذى حمل مفاجآت جعلتني أشعر بالفخر بأداء الحكومة ووزير البترول تحت قيادة سياسية واعية لما يحدث، تدقق في كل التفاصيل، وتسعى دائما للأفضل .. فالتقرير الصادر منذ ساعات ذكر أن أسعار الغاز الطبيعي ارتفعت إلى 21 دولاراً لكل وحدة حرارية خلال الشهر الحالي بدلا من 7 دولارات بداية العام .. اي ارتفاع بنسبة 300% .

التقرير الذى قرأته أشار أيضا إلى أزمة وشيكة في السوق العالمي للغاز وارتباك بعد ارتفاع سعر الغاز الطبيعيى لأول مرة عن سعر الغاز المسال .. أكد التقرير على العديد من النقاط التى تهدد بأزمة عالمية في قطاع الغاز: شح إمدادات، وتراجع مخزون السوق الأوروبي، ودخول فصل الشتاء، كلها عوامل سردها خبراء المنظمة تؤكد الأزمة القريبة .. لكن ما جعلنى أندهش .. هو أين نحن الآن في أزمة الغاز المتوقعة .. وهل سنشهد مجددا طابور أنبوبة البوتاجاز وخناقات وصراعات الشارع .. في الحقيقة أن دائما هناك مقولة أستدعيها والأرقام لا تكذب .. وايضا الإجراءات والتوجه العام واضح جدا أمام القاصي والداني .

بلغ حجم الصادرات المصرية من الغاز الطبيعي 1.4 مليون طن خلال الربع الثاني من 2021، منهم 0,63 مليون طن غاز مسال من مجمع دمياط إلى أسواق آسيا وإسبانيا وبلجيكا والكويت ..

الارقام لا تكذب في الحقيقة .. إن ارتفاع أسعار الغاز يأتي في مصلحة مصر .. خاصة أن إنتاجنا من الغاز الآن أصبح 7.2 مليار قدم مكعب يومياً، فيما تستهلك مصر نحو 6 مليارات قدم مكعب يومياً بفائض 1,2 مليار قدم مكعب .. !

أزيدك من الشعر بيتًا: أزمة الغاز لم تتوقف عند أزمة الحصول على أسطوانة البوتاجاز فقط .. لأن الغاز يُستخدم في تشغيل محطات الكهرباء .. فبالتالي الوفرة في الإنتاج والاكتفاء الذاتي يمنع حدوث كوارث انقطاع الكهرباء وهي الأزمة التى شهدنا ذروتها في 2012 وحتى 2014 .

لن أتحدث عن الأرقام كثيرا لكن من يتابع الأخبار يجد أن مصر أصبحت تسترد قوتها السياسية والاقتصادية، فمصر ستمد خلال شهور لبنان بالكهرباء والغاز للمساعدة في حل أزمتها .

ومصر حاليا تسعى للتحول إلى مركز إقليمي لوجيستي للغاز الطبيعي عن طريق جعل تجارة الغاز أحد المصادر الرئيسية المستحدثة للنمو الاقتصادى، كمصدر من مصادر توليد الناتج المحلى الإجمالى خلال العقود القادمة، وذلك مع التوسع فى اكتشافات الغاز قبالة ساحل البحر الأبيض المتوسط بصفة أساسية ودلتا النيل بصفة فرعية.

وأيضا تعتمد تكوين جماعة اقتصادية أو تكتل إقليمى للبلدان المتوسطية المتشاطرة لحقول الغاز الكبيرة، بحيث يضم محور (قبرص ــ اليونان) ومحور (لبنان ــ الأردن ــ فلسطين)، بالإضافة إلى مصر وإسرائيل: منتدى شرق المتوسط للغاز.

ومن المتابعة أيضا تجد السعى لجعل مصر بمثابة مركز الثقل الرئيسى فى الجماعة الاقتصادية المذكورة، من خلال استغلال مرافق إسالة الغاز المصرية، من جهة أولى، والاستفادة من الموقع الجغرافى لمصر فى تسويق الغاز المسال المجمّع من البلدان أعضاء المنتدى المذكور، فى أوروبا عموما، وأوروبا المتوسطية خصوصا، من جهة ثانية

قبل أن أختم سأجيبك على سؤال: هل ستعود أزمة الكهرباء أو اسطوانة الغاز؟.. في الحقيقة أعتقد لا .. وألف لا .. فقد قامت وزارة البترول بتوصيل الغاز لأكثر من 12.3 مليون وحدة سكنية منذ بداية النشاط وحتى يونيو الماضي.. وتستهدف توصيله لأكثر من 1.2 مليون وحدة جديدة خلال العام ..

في الختام .. هناك شىء يحدث على الأرض لابد أن نشيد به على مستوى جميع القطاعات الاقتصادية.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
871

إصابات اليوم

47

وفيات اليوم

875

متعافون اليوم

326379

إجمالي الإصابات

18375

إجمالي الوفيات

275637

إجمالي المتعافين

إعلان

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي