المستنيرون.. العاشقون لمصر

د. سامي عبد العزيز

المستنيرون.. العاشقون لمصر

د.سامي عبد العزيز
07:01 م السبت 18 سبتمبر 2021

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

في أعقاب دعوات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لبناء الوعي المجتمعي بكل أبعاده توالت عدة مؤسسات مجتمعية مصرية وعربية في عقد ندوات لمناقشة ومساندة ودعم هذه الدعوة.. كما تعددت مقالات حول ذات القضية، وقد توقفت أمام رسالة محترمة ومستنيرة من خارج مصر ومن قبل ذلك متابعة لما يحدث على أرض مصر.. أضف إلى استيعابها إلى الأغراض السامية من وراء دعوة السيد الرئيس، وهذه الرسالة مُفعمة بحب مصر عقلاً وقلباً.. هذه الرسالة كتبها المفكر الإسلامي المحترم على محمد الشرفا الإماراتي الأصيل والذي يقطر قلمه فهماً لمكانة مصر وتاريخها حضارياً، وثقافياً.

يقول على الشرفا في رسالته والتي حملت عنوانا: "مصر.. القلب العربي النابض" وكان نصها: "هكذا علمنا التاريخ عن مواقف مصر المشرفة التي تتعامل مع العرب معاملة الشقيق الحقيقي، وتقف معهم في كل قضاياهم دون ثمن ولا منة ولا مصلحة سياسية أو مادية، إنما تستمد قيمها العربية من تاريخ عريق أثبتته بالدم والمال والعرق والنضال، وتضحيات أبنائها بدمائهم في سبيل القضايا العربية، ذلك هو قدرها سياسيا وجغرافيا وقوميا، فهي بمثابة القلب في الجسد العربي المتهالك والمتصارع على أتفه الأمور وتبقى مصر فوق كل الصغائر والمؤامرات ضدها من بعض أشقائها، تؤدي واجبها بكل التفاني والإخلاص، مترفعة عن السفاسف من المواقف السلبية، ولا تخلط الأوراق بين الواجب القومي، وبين رد الفعل على من يقوم بطعنها بخناجر مسمومة من الخلف، وستظل وفية لعروبتها وقائدة لمسيرة أمتها العربية ومدافعة عن أشقائها، ولو أخطأ البعض في حقها، فالعظيم لا يؤثر فيه الصغار وما تقوم به من موقف الشهامة والوفاء لأشقائها الفلسطينيين، وما قدمته لهم في الماضي من تضحيات بأبنائها ودعمها السياسي والمادي والمعنوي لن تبخل على أشقائها، وهم يواجهون وحشا مفترسا لا يراعي حقوق الإنسان، ولا يسلم بحق الشعب الفلسطيني، برغم قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن، ضاربا بعرض الحائط موقف المجتمع الدولي ومواقفه لصالح القضية الفلسطينية. لذلك بادرت مصر بالطرق الدبلوماسية لوقف الجرائم ضد الشعب الفلسطيني في غزة، ومحاولات إسرائيل لتركيعه للاستسلام والتسليم بحق إسرائيل في أرضه، وستظل مصر لوحدها واقفة بكل قوة وشرف وإخلاص مدافعة عن حقوق الشعب الفلسطيني في كل المحافل الدولية، موظفة علاقاتها الدولية لتنفيذ قرارات مجلس الأمن ٢٤٢ القاضي بانسحاب إسرائيل إلى ما قبل حدود سنة ١٩٦٧م، والتسليم بقرارات الأمم المتحدة وبحقوق اللاجئين، وتعويض الشعب الفلسطيني ماديا".. وأمام هذا المقال العروبى تابعت اهتمام هذا المفكر فعرفت أنه كان وراء دعوة مؤسسة رسالة الاسلام للأبحاث والتنوير في مصر لتنظيم ندوة حول سبل دعم دعوة السيد الرئيس للوعي ثقافياً وإعلامياً ، شارك فيها نخبة مختارة من أهل الفكر المستنير بحق.. هذه هي مصر في قلب وطنها العربي ومفكريها الكبار العاشقين لمصر والحريصين على مواصلتها لرسالتها للحافظ على الهوية العربية بين الأمم..

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
871

إصابات اليوم

47

وفيات اليوم

875

متعافون اليوم

326379

إجمالي الإصابات

18375

إجمالي الوفيات

275637

إجمالي المتعافين

إعلان

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي