هل يجب إجبار الأطفال الصغار على ارتداء الكمامات؟

01:21 م الأربعاء 27 أكتوبر 2021
هل يجب إجبار الأطفال الصغار على ارتداء الكمامات؟

(بي بي سي):

في سنغافورة والعديد من البلدان الأخرى حول العالم، من الشائع أن يرتدي الأطفال أقنعة الوجه للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا. لكن بعيدا عن الحماية التي تقدمها تلك الأقنعة ضد الفيروس، هل يمكن أن تشكل خطرًا على نمو الأطفال على المدى الطويل؟

يتميز إيشان إيفانز، البالغ من العمر ثلاث سنوات، بالحيوية والنشاط، مثل العديد من الأطفال في سنه. لكن بمجرد أن يرتدي قناعًا للوجه في المدرسة، يتغير شيء ما. تقول والدته، هيرن، عن ذلك: "يمكنك أن تلاحظ أنه طفل مختلف، إذ يصبح أكثر هدوءًا ووداعة".

في سنغافورة، حيث يعيش إيشان وعائلته، يُطلب قانونًا من الأطفال الذين تبلغ أعمارهم ستة أعوام فما أكثر ارتداء الأقنعة. لكن العديد من رياض الأطفال ودور الحضانة تشجع بقوة هذه الممارسة للأطفال الأصغر سنًا. ويعني هذا أنه لمدة ثماني ساعات تقريبًا كل يوم من أيام الأسبوع، باستثناء فترات الأكل أو الشرب أو القيلولة، يرتدي إيشان قناعًا ثلاثي الطبقات.

وفي اللحظة التي ينتهي فيها يومه الدراسي، يزيل القناع من على وجهه ويضعه في جيبه أو يعطيه لجدته. وذات مرة، وفي يوم سيء من شهر يوليو، ألقى إيشان قناعه على الأرض وخرج مسرعا من بوابات المدرسة.

تقول والدته، التي لا تجعل ابنها يرتدي قناعا خارج المدرسة: "إنه يكره القناع. أنا لا أعارض ارتداء القناع، لكننا لا نريد أن نفرضه عليه ونعلم أنه لا يشعر بالراحة وهو يرتديه".

ويتمثل الإجماع الوحيد المقبول عالميًا في أنه لا ينبغي للرضع والأطفال دون سن الثانية ارتداء الأقنعة، لأنهم قد يواجهون خطر الاختناق.

يقول أداموس هاديبانايس، رئيس الأكاديمية الأوروبية لطب الأطفال: "لا يوجد هناك تعريف علمي حتى الآن للحد الأدنى لسن استخدام الأطفال للأقنعة".

وهناك عدد قليل نسبيًا من الدراسات التي تبحث في ارتداء الأطفال للأقنعة، بسبب بعض التحديات الأخلاقية واللوجستية. ولم تجد تلك الدراسات القليلة، التي ركزت على تأثير الأقنعة على عملية التنفس، أي آثار ضارة. لكن هناك جدلا محتدما بشأن الإيجابيات والسلبيات الأوسع نطاقا لارتداء الأطفال للأقنعة.

يقول مؤيدو ارتداء الأطفال للأقنعة إن الأقنعة تحمي مرتديها ومن حولهم من فيروس كورونا، ويشيرون إلى أنه لا ينبغي التغاضي عن عوامل خطر الإصابة بالمرض لدى الأطفال الصغار.

ولا تلقح معظم الدول الأطفال دون سن 12 عامًا، سوى في حالات استثنائية فقط، وهو ما يجعلهم عرضة لخطر الإصابة نسبيًا. ولا تزال الحالات الخطيرة للإصابة بفيروس كورونا لدى الأطفال الصغار نادرة نسبيًا - وفقًا لدراسة بريطانية كبيرة نُشرت في شهر يوليو/تموز الماضي، ينتهي الأمر بواحد من كل 50 ألف طفل مصاب بفيروس كورونا بنقله إلى العناية المركزة، ويموت اثنان من كل مليون مصاب.

لكن متغير دلتا سريع الانتشار، والذي يعد معديًا بمقدار الضعف على الأقل مقارنة بالسلالات السابقة، يضع مزيدا من الضغوط على البلدان لاحتواء ومنع تفشي الفيروس، بما في ذلك بين الأطفال.

تقول ديبتي غورداساني، عالمة الأوبئة السريرية في جامعة كوين ماري في لندن: "متغير دلتا يجعل الوضع أسوأ بكثير. وفي مرحلة ما بعد انتشار متغير دلتا، أصبحنا نرى الكثير من موجات التفشي في المدارس في جميع أنحاء العالم".

لكن الخبر السار هو أن ارتداء الأقنعة يرتبط بانخفاض معدلات الإصابة بفيروس كورونا في المدارس. على سبيل المثال، في ولاية نورث كارولينا الأمريكية، حيث يكون ارتداء الأقنعة إلزاميًا للطلاب فوق سن السادسة، أبلغت المدارس عن معدلات عدوى منخفضة للغاية - على الرغم من أن أكثر من 7,000 طفل وموظف كانوا يذهبون إلى المدارس أثناء حملهم للفيروس خلال الفترة بين مارس/آذار ويونيو/حزيران 2021، فإن 363 شخصا فقط أصيبوا بالفيروس نتيجة لذلك.

وفي دراسة استقصائية أخرى شملت 169 مدرسة ابتدائية في جورجيا، وجد الباحثون أنه عندما طُلب من المعلمين والموظفين ارتداء الأقنعة، انخفضت معدلات الإصابة بفيروس كورونا بنسبة 37 في المئة مقارنة بالمدارس التي لا تلتزم بارتداء الأقنعة.

تقول أنابيل دي سانت موريس، أستاذة مساعدة لطب الأطفال في جامعة كاليفورنيا لوس أنجليس: "توفر الأقنعة طبقة إضافية من الحماية ضد فيروس كورونا، وقد ثبت أنها تقلل من خطر الإصابة بالمرض".

من المؤكد أن ارتداء الأقنعة قد لا يكون السبب الوحيد في تقليل انتقال العدوى. يقول مارك نغ، أخصائي الأمراض المعدية في عيادة سينغ هيلث في سنغافورة، إن عوامل الحماية الأخرى مثل "نظافة اليدين الشخصية، والمسافة الآمنة، وما إذا كانت المنطقة جيدة التهوية، قد تلعب دورًا أيضا".

لكن الأقنعة هي إجراء وقائي فعال للغاية، وهي على الأرجح السبب الذي يجعل العديد من آباء الأطفال الصغار في سنغافورة متمسكين بها حتى بعد أن رفعت الدولة السن القانوني لارتداء الأقنعة إلى ستة أعوام في سبتمبر/أيلول الماضي. وكان الحكم الأولي، الذي فُرض قبل نصف عام، يُلزم الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عامين بارتداء الأقنعة.

وبالنسبة لميمي زينل، وهي أم لطفلين يبلغان من العمر ثلاثة وخمسة أعوام، لم يُحدث التغيير في الحكم أي فرق. وتقول: "أفضل أن يرتدي الأطفال الأقنعة، فهذا يمنحني راحة البال لأنني أعرف أنهم أكثر حماية".

وتعترف زينل بأن الأطفال عانوا من ارتداء الأقنعة في البداية، لكنها وزوجها جعلا الأمر عبارة عن نشاط ممتع يقوم به أفراد العائلة قبل الخروج من المنزل. واشترت زينل مجموعة متنوعة من الأشكال - رواد فضاء، ووحيد القرن، وغيرها من الأشكال الملونة - لكي يختار الأطفال من بينها. وتقول إنه في غضون بضعة أسابيع، اعتاد الأطفال على ارتداء الأقنعة.

لكن يرى البعض أن حتى أكثر الأشكال المبهجة لا يمكن أن تغير مشكلة أساسية في ارتداء الأقنعة، وهي أنها تخفي نصف الوجه، وهو ما يجعل من الصعب معرفة أمزجة الناس ومشاعرهم.

هذا المحتوى من

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
871

إصابات اليوم

43

وفيات اليوم

951

متعافون اليوم

364033

إجمالي الإصابات

20770

إجمالي الوفيات

302259

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي